منوع


    سوف تشعر بأن الهم والغم قد زال

    شاطر
    avatar
    بنت الزهراء

    عدد المساهمات : 364
    تاريخ التسجيل : 24/07/2009

    سوف تشعر بأن الهم والغم قد زال

    مُساهمة  بنت الزهراء في الجمعة ديسمبر 11, 2009 4:02 pm

    هذه الرواية من أروع الروايات التي تتحدث عن الأمل بالله عز وجل، عن أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) أنه قرأ في بعض الكتب:

    (أن الله -تبارك وتعالى- يقول: وعزتي!.. وجلالي!.. ومجدي!.. وارتفاعي على عرشي!.. لأقطعن أمل كل مؤمل غيري باليأس، ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس، ولأنحينه من قربي، ولأبعدنه من وصلي.. أيؤمل غيري في الشدائد؛ والشدائد بيدي؟.. ويرجو غيري، ويقرع بالفكر باب غيري؛ وبيدي مفاتيح الأبواب، وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني؟!..


    فمن الذي أملني لنوائبه؛ فقطعته دونها؟.. ومن الذي رجاني لعظيمة؛ فقطعت رجاءه مني؟.. جعلت آمال عبادي عندي محفوظة، فلم يرضوا بحفظي.. وملأت سماواتي ممن لا يمل من تسبيحي، وأمرتهم أن لا يغلقوا الأبواب بيني وبين عبادي؛ فلم يثقوا بقولي.. ألم يعلم من طرقته نائبة من نوائبي، أنه لا يملك كشفها أحد غيري، إلا من بعد إذني؟!..

    فما لي أراه لاهيا عني: أعطيته بجودي، ما لم يسألني.. ثم انتزعته عنه، فلم يسألني رده، وسأل غيري.. أفيراني أبدأ بالعطاء قبل المسألة، ثم أسأل فلا أجيب سائلي: أبخيل أنا فيبخلني عبدي؟.. أو ليس الجود والكرم لي؟.. أوَ ليس العفو والرحمة بيدي؟.. أوَ ليس أنا محل الآمال، فمن يقطعها دوني؟.. أفلا يخشى المؤملون أن يؤملوا غيري؟..

    فلو أن أهل سماواتي، وأهل أرضي أملوا جميعا، ثم أعطيت كل واحد منهم مثل ما أمل الجميع؛ ما انتقص من ملكي مثل عضو ذرة.. وكيف ينقص ملك أنا قيمه؟!.. فيا بؤسا للقاطنين من رحمتي!.. ويا بؤسا لمن عصاني، ولم يراقبني)!..

    كبرياء أنثى

    عدد المساهمات : 94
    تاريخ التسجيل : 23/07/2009
    العمر : 31

    رد: سوف تشعر بأن الهم والغم قد زال

    مُساهمة  كبرياء أنثى في الجمعة ديسمبر 11, 2009 9:53 pm

    الله كريم ورحيم بعباده
    متى سألناه أجاب
    وهو القائل: (ادعوني أستجب لكم)
    فمن لنا غير الله ندعوه ونسأله الإجابة
    من لنا غير الله يفرج همومنا ويزيل غمومنا
    من لنا غير الله يسمع شكوانا ونبثها له
    حقا الله عظيم وعظيم وعظيم
    كيف لا وهو القائل:
    ( إذا تقرب العبد إلي شبرا تقربت إليه ذراعا
    وإذا تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا
    وإذا أتاني يمشي أتيته هروله )

    أحسنتِ الإختيار والطرح
    أختي الغالية بنت الزهراء

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 11:25 am