منوع


    التوبة سبيل الفلاح

    شاطر
    avatar
    الفارس المنتظر

    عدد المساهمات : 169
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009

    التوبة سبيل الفلاح

    مُساهمة  الفارس المنتظر في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 7:34 am

    التوبة سبيل الفلاح

    من منا لا يريد الفلاح والنجاح ، والفوز بالجنة ، والنجاة من النار ، إن الإنسان إذا عرف سبيل الفلاح بذل كل شيء في سبيل تحصيله ، نعم كل شيء .

    قال تعالى : " وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " فنرى أن الله تبارك وتعالى علق الفلاح بالتوبة ، وهذا يعني أنه لا فلاح بدون توبة ، وكيف يفلح من وصف بالظلم ، وسمي به ؟

    قال تعالى : " وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ " نعم ظالمون ، هكذا سماهم الله تبارك وتعالى ، ولا يفلح الظالم أبدًا .

    ولكن أين وجه الظلم في عدم التوبة ؟

    إن الظلم متحقق في أمور منها :

    1- ظالمون لجهلهم بربهم ، وشديد عقابه ، وسوء عاقبة من يأتي ربه ظالمًا .

    2- ظالمون لأنفسهم لجهلهم بعيوبها ؛ حيث أعرضت عن الفلاح وأقبلت على الظلم .

    3- ظالمون لجهلهم بمآلهم وعاقبة الظلم وأهله .

    4- ظالمون لجهلهم بسعة رحمة ربهم وشدة فرحه بتوبة عبده ، وما يترتب على هذا الفلاح من الرحمة والمغفرة .



    وقفة مع فرح الله بتوبة عبده :

    قصة موسى مع بني إسرائيل لما خرج للاستسقاء :

    يذكر أن موسى خرج يستسقي ببني إسرائيل ، وكانوا سبعين ألفًا ، وكان في السماء بعض سحاب ، فقام نبي الله موسى – عليه السلام – يدعو وبنو إسرائيل يؤمنون على دعائه ، وفجأة بدأ السحاب يتفرق ، وكانت مفاجأة لا يتوقعها أحد . كيف لا يجيب الله دعاء كليمه موسى عليه السلام ؟ وعندها قال موسى مناجيًا ربه : رب ما عودتني هذا ، وإنما عودتني إذا دعوتك أن تجيب دعائي ، فجاء الجواب من الله جل في علاه : يا موسى إن بينكم عبدًا لي عصاني أربعين سنة ، وإني لن أسقيكم ما دام بينكم ، فمره يخرج حتى أسقيكم . فقال موسى : رب وكيف لي به ؟ أعلمني إياه حتى أخرجه . فقال له رب العزة والجلال : بل ناد في بني إسرائيل : يا من عصيت الله أربعين سنة أخرج من بين أظهرنا حتى يسقينا الله . فقال موسى : رب ، وأنّا لي أن يبلغهم صوتي وهم سبعون ألفًا ؟ قال : يا موسى عليك النداء وعلينا البلاغ . فجمعهم موسى في صعيد واحد ، ثم قال لهم ما أمره به ربه جل وعلا ، فصار الناس ينظر بعضهم إلى بعض ، وكل يرجو ألا يكون هو المراد ، ولكن لم يخرج أحد ، فأعاد موسى النداء ولم يخر أحد ، وأعادها الثالثة وقال : ويلك يا من عصيت الله أربعين سنة ، سيهلك الناس بسببك فاخرج من بين أظهرنا .

    وكان الرجل المقصود ينتظر في كل مرة ينادي فيها موسى أن يخرج غيره ويتمنى أن لا يكون هو المعني بكلام موسى ، ولكن في المرة الثالثة أيقن أنه المراد ، وخاف الفضيحة ، وصارت نفسه تراوده ويراودها ، هل أخرج حتى لا يهلك الناس ؟ أو أبقى حتى لا أفضح ؟ وبينما هو كذلك متردد بين الخروج وعدمه قرر أمرًا ثالثًا خطر في باله ، ترى ما هو ؟

    لقد قرر أن يتوب إلى الله ، نعم قرر التوبة إلى الله ، فغطى رأسه بجبته ثم قال : رب عصيتك أربعين وسترتني أفتفضحني اليوم ؟! اللهم إني تبت إليك اللهم اسقنا الغيث ولا تفضحني اليوم .

    المفاجأة :

    وخلال لحظات وإذا السحاب يجتع من كل مكان ويتآلف بينه ، والناس ينظر بعضهم إلى بعض ، وينظرون إلى موسى ، وينظر موسى إليهم ، ترى أين موعود الله ؟ ألم يقل موسى إن الله لا يسقينا حتى يخرج الرجل ؟ ولم يخرج أحد !! .

    ونزل المطر وسقى الله العباد .

    فقال موسى مناجيًا ربه متعجبًا : رب سقيتنا ولما يخرج الرجل وأنت قلت لن تسقينا حتى يخرج !! .

    فقال الله لموسى : يا موسى إنما سقيتكم بالذي منعتكم به .

    فقال موسى : كيف ولم يخرج الرجل ؟ فقال الله : يا موسى لقد تاب الرجل .



    فانظروا - يا رعاكم الله – كيف أن هذا الرجل بعد أن منع الناس القطر بسببه وسبب ذنوبه سقاهم الله بسببه وسبب توبته ، فصار وليًا من أولياء الله مجاب الدعوة بكلمة قالها ولكن بصدق .

    عند ذلك أحب موسى أن يرى هذا الرجل فقال : رب أرني إياه يكون من خاصتي فكان الجواب من الله جل وعلا : يا موسى عصانا فسترناه أفإن تاب إلينا فضحناه .



    عود على بدأ :

    فالله سبحانه وتعالى يفرح بتوبة عبده فرحًا عظيمًا ، قربه لنا النبي – صلى الله عليه وسلم – بمثال جميل حيث قال : إن الله يفرح بتوبة عبده ، ومثل ذلك برجل فقد راحلته في أرض مقفرة وعلى راحلته طعامه وشرابه حتى أيقن الرجل أنه هالك لا محالة حيث لا طعام ولا شراب في مفازة لا يعلمها إلا الله فجاء إلى شجرة فنام تحتها ينتظر الموت قد يئس من الحياة ، وبينما هو كذلك جاءت ناقته وجعلت خطامها في يده ، فقال فرحًا مسرورًا لأن الحياة قد عادت له من جديد ، وتأملوا قول النبي – صلى الله عليه وسلم – وجعلت خطامها في يده ولم يقل اقتربت منه ولا قال رأها بل وضعت خطامها في يده ، وكان أثر ذلك عظيمًا عليه إذ قال عند ذلك : اللهم أنت عبدي وأنا ربك ، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أخطأ من شدة الفرح ونحن نقول في كلامنا خلط في كلامه وأصابته هستيريا لا يتمالك نفسه ولا يدري ما يخرج من رأسه وكل ذلك بسبب الفرح الشديد الذي تملكه ، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – إن الله يفرح بتوبة عبده وتوبة أمته أكثر من فرح هذا بناقته ، ولكن طبعًا بدون تشبيه إذ فرح الله فرح بر وإحسان ، فرح غير محتاج بخلاف ذلك الرجل .

    إذ ربنا ليس كمثله شيء وهو السميع البصير .



    إن الإنسان مهما فعل في حياته من المعاصي والذنوب فإنه إذا تاب إلى الله تاب الله عليه بل إن كل شيء نخاف منه نفر منه إلا الله جل وعلا فإننا كلما خفنا منه فررنا إليه ، وهكذا نرة أكثر الناس فرارًا إلى الله هم العلماء كما قال جل وعلا : " إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء " فالعلماء أكثر الناس خشية وبالتالي أكثر الناس فرارًا إلى الله ، قال تعالى : " فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ " .



    تعالوا معي ننظر إلى صبي صغير آذى أمه وأزعجها حتى نفد صبرها وهمت أن تضربه ففر منها وليس إليها بل منها ولحقت به محاولة إمساكه ولكنه فر وأفلت وما زال كذلك حتى خرج من المنزل وهي خلفه ، ثم توقفت ورجعت إلى بيتها وصار الولد يلتفت فإذا أمه ليست خلفه ففرح بذلك فرحًا شديدًا حيث نجا من الضرب ، ولكن إلى أين يتجه ؟ وإلى متى ؟ وبينما هو كذلك إذ أقبل عليه الليل يرخي سدوله فتملكه الخوف خوف الظلمة وخوف الوحدة وخوف المجهول وعلم علم اليقين أن ضرب أمه وعذابها أخف عليه مما ينتظره أخف عليه مما ينتظره ، عندها قرر الرجوع إلى أمه مع ما يتوقعه من العقاب لكنه على كل حال أخف عليه من غيره ، هذا حال الغلام فما حال الأم ؟ ظلت الأم تنتظر ولدها حتى يعود وتملكها الخوف عليه حتى ندمت على تخويفه بالضرب وقالت ليتني وليتني ، وكانت بين فترة وأخرى تنظر من النافذة وأحيانًا تفتح الباب وتقول لعله يعود ولعله يرعوي ويرجع ، منشغل فكرها عليه ترى ما حدث له ؟ من أخه ؟ أين سينام ؟ ماذا سيأكل ؟

    وأما الغلام فذكرنا أنه قرر الرجوع إلى البيت ولكنه لم يجرؤ على الدخول أو طرق الباب فما زال خائفًا من أمه فجلس على عتبة الباب ، وبينما هو كذلك غلبته عيناه فنام ، وأما الأم فإنها فتحت الباب كعادتها لتنظر في الظلام ! ! ترى أين الغلام وكانت المفاجأة لقد وجدته نعم وجدته ، إنه نائم على عتبة الباب فلم تتمالك نفسها فأخذته وضمته إلى صدرها ، وصارت تلثم وجهه بالقبلات وتقول : أي بني إن الله فطرني على محبتك وجبلني على الشفقة عليك فلا تدفعني بشقاوتك إل مخالفة ذلك .

    أرأيتم – يا رعاكم الله – كيف فرحت هذه الأم برجوع ولدها إليها وتركت معاقبته ؟ أترون هذه الأم أرحم بولدها من ربنا ؟ أبدًا إن الله أرحم بنا سبحانه وتعالى .



    ولنعلم جميعًا أن التوبة واجبة على الفور ومعنى هذا أننا يجب أن نتوب إلى الله بمجرد أن تزل القدم ونقع في المعصية في فعل محرم أو ترك واجب ، فالمبادرة بالتوبة واجبة ، فإن وقع شيء من التقصير وتأخرنا في التوبة لزمتنا توبة أخرى وهذه يغفل عنها كثير من الناس فإنهم يتوبون إلى الله من معاصٍ وقعت منهم منذ زمن وينسون أن يتوبوا من تأخير توبتهم .



    وكذا علينا أن نعلم أن رحمة الله واسعة وأن توبة العبد تقع بين توبتين من الله ، ومعنى هذا أن الله ابتدأ يتوب علينا حيث يوفقنا للتوبة وذلك أن ليس كل أحد يوفق للتوبة فإذا وفقنا وأعلنا التوبة فإنه جل وعلا بعد ذلك يقبل توبتنا قال تعالى : " ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " .

    إذا تاب عليهم ثم تابوا ثم أخبر أنه تواب رحيم .



    ويظن البعض أن التوبة إنما تكون عندما تقع منه كبيرة أو جريمة ، وما علم هؤلاء أن المعصوم صلوات ربي وسلامه عليه كان يتوب إلى الله في اليوم أكثر من مئة مرة ويحسبون له في المجلس الواحد أكثر من سبعين مرة أستغفر الله وأتوب إليه وهو المعصوم! وهو الذي قال الله له : " لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ " ترى كم مرة في اليوم نتوب إلى الله ، بل قد يمر علينا اليوم واليومان والجمعة والجمعتان والشهر والشهران ولما نقل مثل هذا الكلام فالله المستعان الغوث الغوث ربنا ، وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين .

    يتبع.....شروط التوبة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:56 pm